أمّن الأفضل لأولادك منذ أوّل لحظات تكوينهم! أطلب الأمبريوسكوب

 

الدكتور جوزيف عازوري هو أوّل من أحضر تقنيّة الأمبريوسكوب إلى الشرق الأوسط سنة ٢٠١٣ وما زال مركز عازوري المركز الوحيد الّذي يملك هذه التقنيّة في لبنان حتّى الآن. كما أنّ هذه التقنيّة غير متواجدة في بعض الدول مثل العراق.

تساهم تقنيّة الأمبريوسكوب في زيادة نسبة نجاح عمليّة طفل الأنبوب والحقن المجهري

 

Azoury Clinic

ما هو الأمبريوسكوب؟

الأمبريوسكوب هو حاضنة للأجنّة مزوّدة بآلة تصوير تخوّلنا ملاحقة تتطوّر الأجنّة طوال المدّة التي يقضونها في المختبر. يعكس الأمبريوسكوب الشفافيّة التامّة في المختبر ويسمح للأهل الاطّلاع على نتيجتهم بنفسهم كي لا يتّكلوا فقط على ما يُقال لهم، ممّا يزيد ثقتهم بالمركز.

 

كيف يساهم الأمبريوسكوب في زيادة نسبة نجاح عمليّة طفل الأنبوب؟

أوّلاً توضع الأجنّة في الأمبريوسكوب فورًا بعد عمليّة الحقن المجهريّ ولا تخرج منه إلّا وقت نقلها إلى الرحم. خلال هذه الفترة تتمّ ملاحقتها عبر تسجيلات الآلة التّصويريّة. فهذا يقلّل من إزعاجها ويحسّن نوعيّتها. عندما تكون الأجنّة في حاضنةٍ عاديّةٍ يتمّ إخراجها مرّات عديدة لملاحقتها فهذا يؤثّر سلباً على نوعيّتها.

ثانياً، تتعرّض الأجنّة داخل الأمبريوسكوب إلى كميّة منخفضة من الضوء مقارنةً بالحاضنات العاديّه ومن المعروف أنّ الضوء يؤذي الأجنّة.

ثالثاً، يخوّلنا التصوير المتواصل ملاحقة الأجنّة بدقّة عالية ويساعدنا على انتقاء الجنين الأفضل للنقل لا بحسب شكله الخارجيّ فقط بل بحسب مضمونه. ويجدر الذكر أنّ شكل بعض الأجنّة ممتاز لكن مضمونها سيّء جدّاً وهي لا تؤدّي إلى الحمل أبداً. ولا يمكن كشف هذه الأجنّة إلّا بواسطة الأمبريوسكوب.